الرئيسية / المدونة / طريقة تنظيف الوجه

طريقة تنظيف الوجه

إن العناية الصحيحة والاهتمام بنظافة البشرة من أهم الأمور التي تساعد على الحفاظ على نظارة البشرة وحيويتها، ومن هنا وجب علينا تنظيف مسام البشرة بطريقة صحيحة للتخلّص من آثار المكياج وبعض الملوثات التي دخلت المسام، والتي تسبّب ظهور البثور والندب غير المرغوبة على البشرة، وتكون مسامات البشرة الدهنية مفتوحة بشكل أكبر ممّا يجعلها عرضة للتلوث بشكل أكبر، ولذلك فإنها تحتاج إلى التنظيف بشكل مستمر، ويعتبر انسداد المسام في البشرة السبب الرئيسي لظهور حب الشباب، والعديد من المشكلات في البشرة مثل ظهور العدوى البكتيرية ،وهناك العديد من الطرق التي تستعمل للتنظيف العميق للبشرة مثل حمام البخار وبعض الزيوت الطبيعية. ويجب المحافظة بشكل دائم نظافة البشرة للمحافظة عليها نضرة وصحية وخالية من الندب والبثور. ولك عزيزي القارئ نقدّم بعض الطرق التي تُستخدم لعمل تنظيف عميق للبشرة: تنظيف الوجه: يجب تنظيف البشرة بشكل يومي من آثار المكياج وذلك للمحافظة على مسام نظيفة وخالية من الميكروبات، وتنظيف البشرة بشكل عميق يؤدي إلى الحصول على بشرة نضرة صحيّة، ويجب تنظيف البشرة مرتين يومياً، وذلك باستخدام غسول غير دهني يحتوي على حامض السالسليك الذي يساعد على تنظيف البشرة بشكل عميق، ويعمل على إغلاق المسام المفتوحة، وتنظيفها من الجراثيم المتراكمة في المسام. التونر: هو عبارة عن مواد لها تأثير قابض على مسام البشرة، وتعمل على إغلاقها، فيجب تنظيف المسام في البداية، ثمّ استخدام التونر الذي يعمل على إغلاق المسام المفتوحة. عملية التقشير: تستخدم عمليات التقشير لإزالة الطبقة الخارجية الميتة من الجلد وتنظيف البكتيريا المتراكمة على مسام وسطح البشرة، وهي طريقة سريعة للحصول على بشرة نضرة، وعند القيام بعملية التقشير يجب استخدام أحماض الفاكهة الطبيعية والابتعاد عن المقشرات الكيميائية التي تُحدث تهيّجاً في البشرة ويمكن أن تؤدي إلى ظهور أعراض جانبية. زيت الجوجوبا: وهو من الزيوت الطبيعيّة الذي يعمل على اختراق مسام البشرة وتنظيفها بشكل عميق، ويساعد في التخلّص من الدهون والزيوت المتراكمة في المسام، وزيت الجوجوبا من الزيوت الطبيعيّة، وتركيبة هذا الزيت تشبه الزيوت التي تفرزها البشرة بشكل طبيعي، لذلك فإنة من الزيوت الآمنة الاستخدام والتي لا تُحدث أثاراً جانبية على البشرة. التنظيف بالبخار: وهي من أهم الطرق المستخدمة في تنظيف مسام البشرة بشكل عميق، وتساعد في التخلّص من الرؤوس السوداء، والبثور، والشوائب الموجودة في المسامات، فالبخار يعمل على توسيع المسام بسبب استخدام الحرارة، وتعمل على تنظيف البشرة من الترسبات، ويعمل حمام البخار على زيادة نشاط الدورة الدموية، والتخلّص من المواد الدهنية والشوائب الضّارة بالبشرة. في حالة البشرة الدهنيّة يمكن استعمال أوراق النعناع أو قشور الليمون، ويمكن استعمال البابونج في حالة البشرة العادية للحصول على أفضل النتائج.

مسامات الجلد يُمكن لمسامات الجلد أن تُغلق بسبب تراكم الزيون، وخلايا الجلد الميّتة أو الجافّة، وكذلك الأوساخ والأتربة، وفي بعض الأحيان قد تُغلق المسامات بسبب خلايا الدَّم البيضاء عندما تُحارب مُسبّبات الالتهابات، ولذلك من المُهمّ أن نُحافظ على هذه المسامات خالية من التراكمات لمنع ظهور الرؤوس السوداء وحبّ الشباب، وأفضل طريقة لفعل ذلك هي باتباع نظام يوميّ جيّد للعناية بالجلد، كما أنَّ تقشير الجلد باستمرار سيُساعد على إزالة خلايا الجلد الميّتة، والزيوت، والأوساخ، وغيرها من الشوائب الَّتي تتسبّب بإغلاق المسامات، ويُمكن اتباع العديد من الوصفات المنزليّة لتنظيف الوجه تنظيفاً عميقاً لجعل البشرة أنظف، وأنعم، ولكي تبدو أصغر سنّاً. كيفيّة تنظيف الوجه تنظيفاً عميقاً البُخار: إن استخدام طريقة البُخار غير مُكلفة، وفعَّالة جدّاً لإزالة الشوائب من البشرة، فهي تفتح المسامات المُغلقة، مما يُساعد على إخراج كافّة أنواع الشوائب من البشرة، ولفعل ذلك نقوم بما يلي: نملأ قِدراً بالماء، ونقوم بتغطيته، وتسخين الماء، وعندما يتصاعد البُخار نرفع القِدر عن النار، نضع منشفة على رأسنا، ونميل باتجاه بخار الماء، ونترك البُخار ليتغلغل في مسامات الوجه لمُدَّة عشر دقائق، نُجفّف الوجه، ونستخدم بعد ذلك التونر لكي نُعادل حموضة البشرة، ونُرطب البشرة لحمايتها من الجفاف، ونُكرّر العمليّة مرَّتين في الأسبوع لتجديد خلايا البشرة، ولكن يجب الحذر من لمس الماء الساخن للوجه حتَّى لا نحرق أنفسنا. السُكر: من المعروف أنَّ السُكر يعمل كمُقشِّر طبيعيّ للبشرة، وهو يُزيل الأنسجة المُتضرّرة، ويفتح المسامات المُغلقة، ولاستخدام السُكر في تنظيف البشرة نتبع ما يلي: نقوم بهرس مقدار ملعقتين كبيرتين من السُكر إلى مسحوق، نخلط المسحوق مع عصير مصنوع من نصف حبّة من اللَّيمون مع القليل من الماء، وذلك لعمل ما يُشبه معجون سميك من السُكر، نضع المعجون على الجلد المُصاب، ونُدلك الجلد به لمُدَّة خمس دقائق بحركةٍ دائريّة، ونشطف الجلد بالماء البارد، ونضع المُرطب، ونُكرّر العمليّة مرَّة في الأسبوع. العسل: إنَّ العسل ممتاز جدّاً لمنع انسداد مسامات الوجه، وهو يستطيع تقليل إفراز الجلد للزيوت بشكلٍ مُفرط، ويعمل على تضييق مسامات الوجه، وبالتالي فهو يُساعد على إبقاء الجلد رطباً، وفيما يلي كيفيّة استخدام العسل: نضع العسل على الأجزاء المُصابة من الوجه، نُدلك الجلد بالعسل، ونتركه لبضعة دقائق، نشطف الجلد بالماء الفاتر، ونُكرّر العمليّة من مرَّتين إلى ثلاث مرَّات في الأسبوع لحماية المسامات من الانسداد. البيكنغ صودا: فهذه المادة تُعدّ مُقشِّراً لطيفاً للوجه، وكما أنَّها تُساعد على تنظيم مُعدَّل حموضة الجلد لجعلها أصغر سنّاً وأنعم، وذلك من خلال ما يلي: نخلط ملعقتين صغيرتين من البيكنغ صودا مع ملعقة صغيرة من الماء لعمل معجون أملس، نضع المعجون على الوجه ونُدلك به الوجه بحركةٍ دائريّة لمُدَّة ثلاث دقائق، ونتركه على الوجه لمُدَّة خمس دقائق، نشطف المعجون عن الوجه باستخدام الماء الفاتر، ونُجفّف الوجه، ونُكرّر العمليّة مرَّة في الأسبوع.
أهم المشاكل التي تواجه البشرة من أكثر المشاكل التي تتعرض لها البشرة: الجفاف: وهي حالة من جفاف الوجه، فتظهر الشقوق في الوجه على شكل تشققات أو ما يعرف بالقشف، وخصوصاً في فترة الشتاء، ويكون السبب وراء جفاف البشرة هو استعمال الصابون على الوجه، الأمر الذي يسبب جفاف الدهون من الوجه، وكما نعلم بأن الدهون لازمة من أجل ترطيب الوجه، ويكون علاج هذه الحالة باستعمال مرطب للوجه. حب الشباب: ويتكون حب الشباب نتيجة لتجمع الدهون في المسامات، الأمر الذي يسبب حالة من حب الشباب، كما أنّ حب الشباب مرتبط بالعديد من الأسباب، والتي من أهمها مرحلة المراهقة، أو المشاكل النفسية التي يمر بها الفرد، كما أنّ حب الشباب مرتبط بنوعية الأطعمة التي يتناولها الإنسان، حيث إنّ الأطعمة الدهنية تسبب زيادة إمكانية الإصابة بحب الشباب، ويعتبر حب الشباب واحد من أكثر المشاكل التي يتعرض لها الإنسان صعوبةً، كما أنّها تحتاج إلى مزيد من الصبر، وتحتاج إلى المراجعة عند طبيب جلدية، ويجب ألا يقوم الإنسان بمعالجة حبوب الشباب بنفسه لأن ذلك يعرض الإنسان لزيادة كمية حب الشباب. التجاعيد: وتكون التجاعيد أكثر ما يكون حول العينين والفم، وتظهر هذه التجاعيد بعد التقدم في السن، كما أنّ التجاعيد تظهر بصورة أكبر عند السيدات اللواتي يمتلكن بشرة جافة، ولكن الاهتمام بالبشرة منذ الصغر يؤخر ظهور هذه التجاعيد في الوجه مع التقدم في العمر. الرؤوس السوداء: ومن المشاكل التي تظهر في الوجه، والتي تعتبر الأكثر إزعاجاً للسيدات مشكلة الرؤوس السوداء أو الزيوان، وهي ظهور رؤوس صغيرة سوداء اللون، وتتجمع حول الأنف، وعلى الجبين أيضاً، ويمكن تنظيف الرؤوس السوداء من خلال عمل تنظيف للبشرة بحمامات البخار المنزلية أو في صالونات التجميل، والتي سيتم الحديث عنها لاحقاً. طرق تنظيف البشرة أولاً: نقوم بغسل الوجه جيداً بالماء الفاتر، من ثم نقوم بمسح الوجه بقطنة مبللة بالخل الطبيعي، ونقوم بالتركيز على المناطق التي يكثر تجمع الدهون بها، وهي منطقة الجبين والأنف، ولكن يجب الحذر من أن نضع الخل على المناطق القريبة من العينين لأنه حارق. ثانياً: تنظيف الوجه بالعسل، حيث إنّ العسل مفيد جداً من أجل البشرة، نقوم بوضع العسل على الوجه على شكل ماسك، ويترك على الوجه لمدة ما بين ال 20 إلى 40 دقيقة على الوجه. ثالثاً: بخار الماء، نقوم بوضع القليل من الماء، وبعض الأعشاب مثل البقدونس، والبابونج، وبعد أن يسخن الماء ويتصاعد البخار من الماء، نقوم بتعريض الوجه للبخار الصادر من الماء، ونعرض الوجه لمدة لا تقل عن 20 دقيقة. تصبح المسامات مفتوحة وبالتالي يمكن إزالة الدهون العالقة في الوجه، من خلال تنظيفها بواسطة اليدين المعقمة، من خلال الضغط على الرؤوس السوداء من أجل إزالة الدهون الموجودة بالوجه. رابعاً: القناع المفضل للوجه، نقوم بوضع أي قناع محبب للوجه، على أن يكون مناسباً لنوعية البشرة، ومن ثم نتركه على البشرة لفترة 5 دقائق، على أن نقوم بتدليك الوجه فيما بعد باستخدام فرشاة تدليكاً خفيفاً من أجل تنظيف البشرة جيداً. خامساً: شطف الوجه بماء الورد، حيث إنّ ماء الورد له فوائد عديدة للوجه، فيعمل كمرطب ومعقم للوجه. أنواع البشرة وكيفية الاهتمام بها تختلف نوعية البشرة من سيدة لأخرى، كما أنّ نوعية البشرة هي أمر غير قابل للتغيير، حيث إنّ كل سيدة تخلق ببشرة معينة، ولكل بشرة مجموعة من الفوائد كما أنّ لها مجموعة من المساوئ، ولكن يمكن التقليل من حدة مساوئ البشرة، وسنتحدث فيما يلي عن كل بشرة على حدة مع الحديث عن مميزات كل بشرة، ومساوئها، وكيفية التعامل مع كل بشرة. البشرة الدهنية وهذا النوع من البشرة من أكثر أنواع البشرة سوءً، كما أنّ أصحاب هذه البشرة يعانون معاناة مستمرة من ظهور البثور والرؤوس السوداء، كما أنّ مشاكل البشرة الدهنية كثيرة وعنيدة، لا يمكن التغلب عليها بسهولة، كما أنّ البشرة الدهنية تتطلب من صاحبها الكثير من الاهتمام، ومن أهم الأمور التي يجب مراعاتها في الاهتمام بالبشرة الدهنية. أولاً: تنظيف الوجه، يعود السبب الرئيسي وراء ظهور البثور هو أن البثور عبارة عن مجموعة من الدهون العنيدة الموجودة في البشرة، والتي تظهر على شكل بثور، ويكون تنظيف الوجه من خلال غسل الوجه باستمرار من أجل تخليص الوجه من الدهون الموجودة فيه، ويحب غسل الوجه عدة مرات في اليوم، بالماء الفاتر والصابون، كما أنّ البشرة الدهنية تحتاج إلى نوعية معينة من الصابون والذي يختلف عن صابون البشرة العادية او الجافة، حيث إنّ البشرة الدهنية تحتاج إلى صابون شديد من أجل التخلص من الدهون المتراكمة على الوجه. ثانياً: الامتناع عن تناول الأطعمة الغنية بالدهون، والتي تزيد نسبة الدهون الموجودة في الجلد، حيث إنّ زيادة نسبة الدهون في الجلد تعيق الاهتمام بالبشرة، كما أنّ تعيق عملية شفاء الوجه من البثور، وبالتالي يجب أن يمتنع أصحاب البشرة الدهنية من الإكثار من تناول الأطعمة التي تحتوي على كميات كبيرة من الدهون، كما يجب أن يكون المريض على دراية تامة بنوعية الأطعمة التي تضره، كما أنّ الأطعمة المليئة بالتوابل والبهارات تسبب ظهور البثور. ثالثاً: المساج، ينصح أصحاب البشرة الدهنية بعمل مساج يومي للبشرة، حيث إنّ عمل تدليك بواسطة اليدين للوجه يعمل على تنشيط الأوعية الدموية في الوجه، الأمر الذي يعمل على تخليص الوجه من الأوساخ والدهون العالقة، كما أنّ المساج يكسب الوجه النضارة، ويمكن استعمال كريم مرطب أثناء التدليك، أو من الممكن استعمال غسول للوجه من خلال التدليك. رابعاً: حمام بخار الماء، حيث إنّ بخار الماء يساعد على تفتيح مسامات الوجه، وبالتالي يصبح من السهل تنظيف الوجه من الدهون والأوساخ العالقة والتي تسبب سد المسامات الموجودة في الوجه، كما أنّ بخار الماء يعمل على ترطيب الوجه. البشرة العادية يعتبر أصحاب هذه البشرة هم الاكثر حظاً، حيث إنّ البشرة العادية تكون ليست بالجافة، ولا الدهنية، كما أنّنا يجب ألا نفرط في غسل الوجه بالماء الفاتر والصابون لئلا تتحول إلى بشرة جافة، كما أنّ الإفراط في تناول الأطعمة الدهنية قد يجعلها تتحول إلى بشرة دهنية وتظهر بها نفس مشاكل البشرة الدهنية، كما أنّ هناك كريمات تباع في الصيدلية من أجل العناية بالبشرة العادية، وتكون هذه الكريمات لطيفة على البشرة. البشرة الجافة وهذا النوع من البشرة يكون جافاً جداً من الدهون، ولذلك نادراً ما نجد أن أصحاب البشرة الجافة لا يعانون من حب الشباب أو من الرؤوس السوداء، بل إن أثر مشاكل البشرة الجافة هي الجفاف الذي يعاني منه الوجه. وينصح الخبراء أصحاب البشرة الجافة من غسل الوجه لأكثر من مرة في اليوم، لأن الماء الفاتر والصابون يسبب جفاف البشرة، كما أنّ البشرة الجافة بحاجة إلى أن يستعمل صاحبها كريم مرطب باستمرار على الوجه. كما أنّ هناك العديد من الماسكات الطبيعية التي تستعمل للبشرة من أجل ترطيبها والحصول على النضارة واللمعان، كما أنّ أصحاب البشرة الجافة أكثر عرضة لأن يصابوا بتجاعيد الوجه مع التقدم في العمر. البشرة المخلطة وهذا النوع من البشرة أيضاً مرهقاً، حيث إنّ هذه البشرة تكون على شكل مناطق جافة، ومناطق دهنية في نفس الوجه، لذلك فهي تحتاج إلى اهتمام أكبر، كما أنّ المناطق الدهنية لابد أن تعامل معاملة البشرة الدهنية من حيث كثرة التنظيف، ولكن المناطق الجافة تحتاج إلى الترطيب الدائم.

عن wpadministrator

شاهد أيضاً

images

كشف التسربات بالرياض

كشف التسربات بالرياض تُعدُّ مُشكلة تسرُّبات المياه من الخزَّانات والمواسير من المُشكلات الكارثية التي يمرُّ ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *